2012/02/24

بشارة نادرة تختصّ ببلاد الحرمين


تأمّل جيداً

تونس ثارت في أسبوع، مصر في أشهُر .. في اليمن؛ اهتزّ الأمنُ سريعا، سوريا كما ترى .. أسأل الله أن يحقن دماء المسلمين في كل مكان

أما بلاد الحرمين؛ فالمكائد منذ قرابة عشرين سنة وهي تُحاك، وأبلغ الأمثلة الرجل الديناصوري "سعد الفقيه"؛ .. ومع هذا؛ فالثبات يتسيّد الموقف، اللهم لك الحمد والمنة

ألم تتساءل عن السرّ؟! .. بطالة! لدينا بطالة .. فقر! كذلك .. مشاكل! لا نخلو .. لا أحد يدّعي العصمة

السرّ فيما قال حبيبنا صلى الله عليه وسلم بعد فتح مكة "لا هجرة بعد الفتح" أخرجه البخاري ومسلم

قال ابن حجر في فتح الباري: "وفي الحديث بشارة بأن مكة تبقى دار إسلام أبداً"

فبشهادة الصادق المصدوق؛ لا تنتقل مكة ليد كافر ولا مشرك، ولن تعود دار شرك وكفر بعد أن فُتحت على يد سيّد ولد آدم

لا أعلم حكومة وقيادة تقوم بالتوحيد والسنة كما تقوم به السعودية، اللهم أدم علينا نعمة الدين ووفق حكامنا لما فيه صلاح البلاد والعباد

مثل هذه البشارة؛ يجب ألاّ تثني عزائمنا عن الدفاع عن بلاد الحرمين، ولا عن حماية النعم التي ننعم بها وعلى رأسها الدين ثم الأمن .. لكنها تزيد المؤمن اطمئناناً وثباتاً، وتشرح صدر الموحّد الصادق في حبه وولائه لهذه الأرض الطيبة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق