2014/03/04

ألعوبة الحرية .. !!


🌹 شعار جميل، يستهوي الجماهير، لذا؛ وقع عليه اختيار الحركات السياسية، مستغلين بريق الشعار، وغفلة الناس عن حقيقة وغاية من يدعو له

🍂 عاش آباؤنا الفقر والجوع، وأدركوا البطالة، وكابدوا شدة الحال، وتحمّلوا قلة الرواتب، وما تحدّثوا عن الحرية ولا شعروا بهدر الكرامة!

🍃 التزم آباؤنا بالسمع والطاعة، وما رأوا الظلم الذي يتحدث عنه البعض، ولا احتاجوا لمُنقذ يعلّمهم أصول الحرية ويحيي فيهم معاني العزة!

🍁 فما الذي تغيّر الآن؟
🍁 وما سرّ ترديد البعض لشعار " الحرية"؟ 
🍁 وما "الكبت" و "الظلم" الذي يشعرون به بينما لا يشعر به الآخرون؟

⚠️ وللتأكد من أن استغلال " الحرية "؛ أسلوب قديم مكرر! سأعرض لك تعريف كبار العلماء لإحدى الحركات، وسترى أنه ينطبق على كثير من الجماعات

✖️ "جمعية سرية سياسية تهدف إلى القضاء على الأديان والأخلاق الفاضلة وإحلال القوانين الوضعية والنظم غير الدينية محلها وتسعى جهدها في إحداث انقلابات مستمرة وإحلال سلطة مكان أخرى بدعوى حرية الفكر والرأي والعقيدة"

✔️ الفتوى السابقة عن "الماسونية" والتعريف الذي فيها منطبق بنسبة كبيرة على كثير من التنظيمات السياسية، وعلى رأسها: التنظيم الإخواني

👈 عندما يتحدث الإخواني عن الحرية فإنه لا يهتم للفقير، ولا يلتفت لليتيم، ولا يفكر بالأرملة؛ كل ما يهمه هو حريته وحرية حزبه ورموزه

👈 عندما يتحدث الليبرالي عن الحرية فإنه لا يهتم للمسكين، ولا يلتفت للمُطلّقة، ولا يفكر بالموظّفة؛ كل ما يهمه هو رغبته وحرية قلمه

✨ الإخواني يريد جمع التبرعات، واستضافة رموزه، وإلقاء محاضرات تؤيد فكر جماعته، فإذا مُنع من ذلك؛ رفع شعار الحرية وتباكى على العدل

✨ فيظن الناس أن الإخواني يقصد: حقوق الفقراء والمساكين والعجزة والمرضى والموظفين! بينما هو في الحقيقة يريد حريته وحرية حزبه فقط

✨ ألا ترى الإخواني يحارب الدول التي لا تقبل حزبه، بينما يسكت عن الدول التي تُمكّن حزبه؛ مهما كان فيها من الظلم والقمع والاستبداد؟

🔆 الليبرالي يريد حرية مطلقة، وقلما بلا قيود، ينتقد الدين ويجادل في المسلمات، فإذا مُنع من ذلك؛ رفع شعار الحرية وتباكى على العدل

🔆 فيظن الناس أن الليبرالي يقصد: حقوق الموظفات والمطلقات والأرامل والمُعنّفات! بينما هو في الحقيقة يريد حريته وحرية قلمه

🔆 ألا ترى الليبرالي يكره الدول التي تقف أمام حريته المطلقة بينما يحب الدول المنفتحة مهما كانت عليه من الظلم والعنصرية وسوء الحال

🔒 انظر للإخواني كيف يصف معاقبة المفسدين بالظلم، ومحاسبة أهل الفتن بمحاربة الدعاة، وحفظ عقول المواطنين بالحرب على الدين

🔒 انظر لليبرالي كيف يصف منع روايته بالكبت، ومحاسبته على تغريدة مسيئة بمحاربة الفكر، وحجب المواقع التي تفسد العقول بتكميم الأفواه

💡 خلاصة الأمر/
الحرية التي يتحدثون عنها؛ ليست هي الحرية التي يتوهّمها أفراد الشعب، 
والتضييق الذي يشعرون به؛ لا يشعر به سواهم