2014/02/19

الأسلحة الثمانية .. !!

🍃 ولّى عصر الحرب المُعلنة واللعب المكشوف
وجاء عصر المعارك النفسية والحروب الإلكترونية

🍂 ها هي الشعوب؛ تُحارَب بأسلحة لا تُرى بالعين
لكنهم يرون آثارها ويتجرّعون ثمارها ..
دماءً تُراق تملأ الطرقات
ودمارًا عامّا أكل الأخضر واليابس

✨ فما الأسلحة الحديثة التي يستعملها الخصم؟!

👈 السلاح الأول ..
يستغل حبك للإصلاح ورغبتك في التطور
يحوّلها من عمل جاد وطاقة منتجة
إلى موجة تذمر وحملة استياء
فلا تقدّمتَ .. ولا بقيتَ على حالك

👈 السلاح الثاني ..
يزيد من غلّة الحقد ومُعدّل الكراهية
بإبراز حسنات الآخرين وإخفاء عيوبهم
وإخفاء حسنات وطنك وتضخيم عيوبه

👈 السلاح الثالث ..
نزع الوفاء من القلب
وجعلك آلة جامدة
تقدم نفسك على مصلحة الوطن
وتبيع إرث الآباء بدنيا حاضرة
وتفضل المال على الأمن والاستقرار

👈 السلاح الرابع ..
جيش انترنتي مسبق الدفع
مُدرّب باقتدار
مُنتقى بعناية
مُحدّد المهامّ
غايته الضحك على وطنك
وزرع الكراهية في نفسك
من حيث لا تشعر!

👈 السلاح الخامس ..
إبقاء العصابة على عينيك
كي لا ترى واقع الفتن
ولا تُبصر حقيقة الثورات
ونتائج المظاهرات
وثمار الاعتصامات

👈 السلاح السادس ..
رجالٌ مُؤثّرون
اشترى الخصمُ عقولهم
باسم الهدية والمساعدة والتبرع!
فأملى أجندته عليهم
واستغلّ جماهيريتهم في تنفيذ ما أراد

👈 السلاح السابع ..
أشغلك بمحاسبة المسؤول وملاحقة أخباره
باسم طلب الحقوق ومحاربة الفساد وملاحقة المفسدين
وجعلك تغفل عن دورك الشرعي والحقيقي والفعّال في الإصلاح

👈 السلاح الثامن ..
تجريدك من النصوص الشرعية
وتعطيل أثرها على قلبك
فتقرأُ في نصوص الصبر على الولاة ولا تتأثّر بها
وتنظر في أدلة السمع والطاعة ولا تستشعرها

⚠️ فهلّا فطنّا لهذا النوع من الأسلحة؟!

هناك 3 تعليقات:

  1. غير معرف2/27/2014 11:58:00 م

    السلام عليكم بارك ةالله فيكم

    ردحذف
  2. غير معرف3/02/2014 08:09:00 م

    في الصميم

    ردحذف
  3. بارك الله فيكم.. وجزاكم عنا وعن المسلمين خير الجزاء..

    ردحذف